تعتبر شركة BGB شركة ذات مسؤولية محدودة نشأت بتاريخ 31 / 03 / 2002 و هي شركة مختصة في مجال البناء و التعمير ،و قد تمكنت هذه الشركة الجزائرية من جلب تكنولوجيا جديدة مستعملة في مجال البناء و بالتحديد في بناء أرصفة المواني ،و الوقاية من فيضانات الأودية.

حيث تمكنت من تطوير هذه التكنولوجيا الحديثة بالشراكة مع شركة إسبانية تسمى Gilva  ،فقد قامت الشركة الجزائرية بإيداع هذا الإختراع على مستوى المعهد الوطني للملكية الصناعية بتاريخ 24 / 06 / 2009 و قد تحصلت على براءة إختراع .

غير أن شركة أجنبية عملاقة قامت بسرقة هذه التكنولوجيا ،و هي الشركة الكورية دايو  Daewoo.

فقد كانت البداية في سنة 2011 ،عندما أبدت الشركة الكورية إهتمامها بمنتوج الشركة الجزائرية ،فقامت بتوجيه عدة طلبيات للشركة الجزائرية ما بين شهر جوان و شهر ديسمبر 2011  فيما يخص قطع تعرف بإسم  pièces d’enrochements،بحيث وصلت عدد القطع محل الطلبيات قرابة 23750 قطعة.

و فيما بعد قامت الشركة الكورية عن طريق شركتها في الجزائر التي تسمى SOMBO DEVELOPEMENT بإبرام عقد مع الشركة الجزائرية BGB من أجل توريد هذا المنتوج في إطار إنجاز قناة بمدينة بوقزول ،غير أن الشركة الكورية لم توجه أي طلبية للشركة الجزائرية عملا بالعقد المبرم ،و ذلك تحت ذريعة أن الإدارة الجزائرية أوفقت مشروع إنجاز القناة.

غير أنه في شهر أفريل 2015 تفاجأ مدير عام شركة BGB السيد بودرارن فريد بقيام الشركة الكورية بإستعمال هذا المنتوج المستحدث من قبل شركته و المسمى pièces d’enrochements و الذي يحوز بشأنه براءة إختراع أثناء أشغال تهيئة واد الحراش ،فحاول السيد بودرارن فريد الإتصال بالشركة الكورية للحصول على إستفسارات حول هذا الموضوع ،غير أن القائمين على الشركة الكورية في الجزائر رفضوا إستقباله ،كما رفضوا تقديم توضيحات حول هذا الشأن.

و هنا إكتشف السيد بودرارن فريد أن الشركة الكورية دايو  Daewooقد قامت بسرقة إختراع الشركة الجزائرية ،فقام على إثر ذلك السيد بودرارن فريد بتوجيه شكوى إلى السيد وكيل الجمهورية على مستوى محكمة الحراش.

كما قام بإتخاذ إجراءات قضائية أخرى ضد الشركة الكورية ،فقررت العدالة تعيين خبير لتحديد ما إذا كانت هناك سرقة إختراع أم لا ،و قد توصل الخبير المعين من طرف العدالة إلى نتيجة مفادها أن الشركة الكورية قد قامت بتقليد إختراع الشركة الجزائرية.

و من جهتها تذرعت الشركة الكورية بأنها هي صاحبة الإختراع ،و أنها تحوز على براءة إختراع مسجلة بتاريخ 23 / 08 / 2013 ، إلا أنه يمكن أن نلاحظ أن براءة الإختراع التي بحوزة الشركة الجزائرية سابقة على البراءة الذي بحوزة الشركة الكورية ،فهي صادرة في سنة 2009.

غير أن المفاجأة كانت من جانب المعهد الوطني للملكية الصناعية inapi ،بحيث إتخذ هذا الأخير موقف مؤيد للشركة الكورية ،و ذلك من خلال إثارة مزاعم مفادها أن المعهد الوطني للملكية الصناعية قام بإلغاء براءة الإختراع التي بحوزة الشركة الجزائرية في شهر ماي 2016 و ذلك بناءا على مراسلة موجهة للشركة الجزائرية في سنة 2012 ،في حين أن مدير عام الشركة الجزائر يؤكد عدم تلقي أي رسالة من قبل المعهد الوطني للملكية الصناعية حول هذا الموضوع.

و في نفس السياق يطالب السيد بودرارن فريد أمام العدالة بالحصول على تعويضات من طرف الشركة الكورية تقدر بـ 280 مليون دج عن الأضرار المادية و 50 مليون دج عن الأضرار المعنوية ،و السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح في هذه الحالة هو هل ستنصف العدالة الجزائرية الشركة الجزائرية الصغيرة على حساب الشركة الكورية العملاقة ؟

عبدو سمار

ترجمة