لقد منح المرسوم التنفيذي 18 – 66 المؤرخ في 13 فيفري 2018 الموافق لـ 26 جمادي الأولى 1439 صلاحيات جديدة لوزارة الطاقة ،بحيث أصبح وزير الطاقة بموجب هذا المرسوم التنفيذي الموقع من قبل الوزير الأول أحمد أويحي يتولى الطاقات النظيفة المتجددة و ربط إنتاج هذه الطاقات بشبكة الكهرباء الوطنية.

كما يتولى وزير الطاقة مجال الطاقة النووية ،و في هذا الإطار يتعين على وزير الطاقة وضع المخططات و الإستراتيجيات الملائمة لتطوير هذه الطاقات أي الطاقة النظيفة و الطاقة النووية و توزيعها عبر التراب الوطني و بالتالي يمكن لوزير الطاقة إتخاذ جميع الإجراءات و المساعي الضرورية لتحقيق هذه الأهداف.

كما يمكن لوزير الطاقة وفقا للمرسوم التنفيذي 18 – 66 أن يقترح على السلطات العليا البرامج التي يراها ملائمة لتطوير قطاع الطاقة في الجزائر.

و في هذا السياق صدر مرسوم تنفيذي آخر و هو المرسوم 18 – 67 المؤرخ في 13 فيفري 2018 الموافق لـ 26 جمادى الأول 1439 بقضي بإنشاء مديريات جديدة تساهم في تنفيذ الصلاحيات الجديدة الممنوحة لوزير الطاقة ،من بين هذه المديريات الرئيسية نجد مديرية الكهرباء و الغاز و الطاقات المتجددة ،يتمثل دورها الأساسي في وضع التنظيمات القانونية التي ستؤطر إنتاج الطاقة الكهربائية النظيفة و ربطها بالشبكة الوطنية للكهرباء.

عبدو سمار

ترجمة