قرّر عدد من طلبة الجامعات الجزائرية الدخول في إضراب وطني لمدة يومين إبتداءا من هذا الأربعاء، كرّد فعل أولي على الإعتداءات التي طالت طلبة المدارس العليا الـ11 من طرف قوات الشرطة، خلال إعتصامهم اليوم أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وتناقلت مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو وصور تظهر استعمال مصالح الأمن للعصي والقوة في تفرقت تجمع الطلبة، مقابل صور أخرى تظهر تعرض طالب للإعتداء دموي على مستوى الحاجب وسط حالات إغماءات.

من جهته كشف ممثل طلبة المدرسة العليا بوهران إلياس حسان دواجي أن “مصالح الأمن تفادت إستعمال القوة في بدايو الأمر عندما التحقنا بمقر الوزارة، وبعد محاولة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار الخروج للألتحاق بالوفد الوزاري المعني بزيارو الرئيس التركي طيب رجب أردوغان، تلقت مصالح الأمن تعليمات باستعمال القوة في تفرقة المعتصمين الذين قدموا من 7 ولايات”، ويضيف المتحدث أن ” مصالح الشرطة قامت بنقل الطلبة عبر الحافلات إلى غاية بوزريعة..”.

سعيد بودور