شرعت مديرية التربية الوطنية بوهران، في إبلاغ الأستاذة المضربين بقرارات العزل الإدارية، أين أكدت مصادرنا التي عملت على تحضير محاضر العزل لغاية ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد، أن عدد الأستاذة المعنيين بقرارات الفصل بلغ 130 أستاذ وأستاذة من مختلف الأطوار التعليمية بالولاية.

وأضافت نفس المصادر، أن قرارات العزل تأتي بناءا على قرار من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط التي أعلنت عن فصل 3815 أستاذ مضرب عن العمل تابعين لنقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كنابست”، مقابل تحضير قائمة الأستاذة المعنيين بالأستخلاف.

هذا وعقد أعضاء المجلس الوطني صبيحة اليوم دورة طارئة للمجلس لمناقشة تطورات القضية، تزامنا و إعلان الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر في بيان لها، عن تضامنها المطلق مع “كنابست”، من منطلق حق وحرية الممارسة النقابية والإضراب المنصوص عليه في الدستور.

وللتذكير، فإن قرار دخول نقابة “كنابست” في إضراب مفتوح ، اتخذ خلال دورة استثنائية للمجلس الوطني يوم 20 جانفي المنصرم، ودخل حيز التطبيق يوم 30 جانفي من نفس الشهر ليبقى متوصل ليومنا هذا، ودعا إلى تجسيد ما تبقى من بنود محضر النصر المؤرخ في 19 مارس 2015، وتجسيد محتوى الإتفاقية الولائية لولايتي البلدية وبجاية، مع إلغاء إجراءات الخصم العشوائي والتعسفي لأيام الإضراب التي تخضع للتفاوض وفقا لما ينص عليه القانون.

سعيد بودور