على ما يبدوا أن السلطات العليا للبلاد و بعض المؤسسات غير معنية بالتقشف و الأزمة المالية التي تعيشها الجزائر ،و أفضل دليل على ذلك ميزانية الدولة لسنة 2018 و المنشورة في الجريدة الرسمية ،بحيث تم تخصيص 40 مليار سنتيم أي ما يقارب 3.5 مليون يورو لإقامة الدولة على مستوى نادي الصنوبر ،و هو أمر غريب حقا ،بإعتبار أن الكثير من الفيلات و الشاليهات على مستوى هذه الإقامة مؤجرة ،و قد يتجاوز أجرة المباني على مستوى هذه الإقامة 30 مليون سنتيم شهريا ،فلماذا إذن إستعمال أموال الخزينة العمومية أي أموال الشعب لتمويل هذه الإقامة ؟

و على نفس الصعيد تم تخصيص ما يقارب 700 مليار سنتيم لفائدة  التلفزيون الوطني العمومي ENTV ،كما تم تخصيص مساعدات مالية لشركات تجارية ،فقد تم منح شركة الخطوط الجوية الجزائرية ما يقارب 200 مليار دج ،و تم تقديم 500 مليون دج لفائدة شركة طاسيلي للطيران ،كل هذا في ظل الأزمة المالية التي تعاني منها الجزائر ،و بالتالي السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو ستكون السلطات الجزائرية قادرة على مواصلة في تقديم هذا الدعم المالي الذي لا يساهم إطلاقا في التنمية الإقتصادية ؟

Saïd Sadia

ترجمة