أكدّ وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي مساء اليوم من وهران  أنه ” لن يتم استقبال وفد منظمة العمال الدولية ما لم تقبل هذه المنظمة التابعة لهيئة الأمم المتحدة، بشروط وزارة العمل والتشغيل ” وذلك ردا على سؤال لموقع “ألجيغي بارت”، حيث صرح الوزير بالقول أنه ” يجب أولا رفع الغموض عن هذه القضية، فهذه تسمى ببعثة المشاورات المباشرة، وهو أسلوب تنتهجه المنظمة بعد تلقيها لشكاوى، أين تقدم جزائريين للأسف…” يضيف الوزير “بشكوى ضد بلادهم ” في إشارة لشكوى رفعتها الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، أمام المنظمة، تتعلق بانتهاك حق الممارسة النقابية والتضييق على النقابيين، المنصوص عليها في الأتفاقية الدولية رقم 87، وهو ما نجم عنه أولا، قبول لجنة المعايير للشكوى وتسجيلها رسميا، شهر جوان 2017، قبل أن يتقرر إرسال وفد رفيع المستوى لتقصي الحقائق.

وتحاشى الوزير، الحديث عن السبب الحقيقي حول خلفية القبضة الحديدية بين وزارة العمل ومنظمة العدل الدولية حول المهمة، أين رفضت الوزارة، قبول فكرة زيارة ولقاء الوفد الرسمي مع نقابة “سناباب” جناح معلاوي رشيد ونقابة قطاع الغاز والكهرباء برئاسة ملال رؤوف ونقابة أستاذة التعليم العالي المتضامنين برئاسة قدور شويشة، المنضون تحت الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، وذلك على مستوى المقر الجديد لدار النقابات بالعاصمة، والتي كانت مقررة مساء يوم هذا الإثنين 26 فيفري. أين ألحّ الوزير، على أن ” استقبال الوفد لن يكون إلا بقبول شروط وزارة العمل، التي تبقى متمسكة بقرار رفض لقاء الوفد النقابات التي رفعت شكوى، والاكتفاء بلقاء نقابة إتحاد العام للعمال الجزائريين ومنتدى رؤساء المؤسسات.

وهران : سعيد بودور