رفع المواطن عابد سعيد القاطن ببلدية حاسي بونيف شرق مدينة وهران، شكوى لنقيب منظمة المحامين لناحية الغرب وهران، ضد محامي من أجل التدخل العاجل، بعدما قام بتوكيل محامي من أجل الدفاع عن مصالحه المرفوعة أمام المحكمة الإدارية أين مكنه من وثائق هامة مكونة من ثلاثة عقود وخبرة بالإضافة إلى مبلغ مالي يقدر بـ25 ألف دينار. وعندما توجه هذا المواطن للمحكمة الإدارية للاستفسار عن القضية تم إعلامه أن المحامي لم يحضر ولم يقم بتسجيل أي قضية، ليقوم هذا الأخير برفع شكوى أمام نقيب المحامين بعدما تضرر من عدم تسجيل الشكوى الإستعجالية في وقتها في ظل ما وصفه الشاكي بـ” المؤامرة التي يتعرض لها “.

نهب الأراضي الفلاحية بحاسي بونيف متواصل ومطالب بفتح تحقيق :

 الأمر الذي دفع الضحية بمراسلة والي ولاية وهران مولود شريفي ، أين رفع شكوى يحوز الموقع على نسخة منها ، ضد كل من مسؤول البناء والتعمير بالمصالح التقنية لبلدية حاسي بونيف والكاتب العام، وكذلك أحد أقارب نائب برلماني بتهمة استغلال النفوذ والجاه وبيع أراضي فلاحية بعقود عرفية مزورة واستغلال الأموال بتخليص الغرامات المالية الخاصة بالحجر القضائي، وفقا لما ورد في الشكوى المشار إليها، مع شخص أخر ورئيس البلدية الحالي بتهمة السب والشتم، وكلهم من عائلة واضحة حسب تصريح صاحب الشكوى.

وتعود حيثيات القضية، إلى تحويل أراضي ذات طابع فلاحي لتجزئة مكونة من قطع أراضي موجهة للبناء، من مساحة 48 أر أي قرابة نصف هكتار، وقسمت لخمس قطع أرضية صالحة للبناء. في حين ينتظر من السيد والي ولاية وهران فتحت تحقيق معمق في القضية.

هذا وحاولنا الاتصال بالمعنيين بالقضية لأخد رأيهم في الموضوع لكن تعذر علينا ذلك.

سعيد بودور