مثلما أشرنا له في مقالنا فقد تحصل رئيس الاتحادية الجزائرية السابق لكرة القدم محمد روراوة المصطلح عليه بـ”الحاج” وسط الإعلام الرياضي، على قطعة أرض من 5 ألاف متر مربع، بالقرب من فندق “حياة رجنسي” بحي بوحفصي محمد التابع لبلدية سيدي الشحمي بوهران. الامتياز الدي حصل عيله محافظ سنة الجزائر بفرنسا سنة 2004، سجل لدى مصالح ديوان والي ولاية وهران السابق ووزير النقل والأشغال العمومية الحالي عبدالغني زعلان في إطار مشاريع الاستثمار، بعدما تم القضاء على السكنات الفوضوية المنتشرة بالحي والتي كانت تعيق مشروع إنجاز 4 ألاف وحدة سكنية من صيغة السكن التساهمي الترقوي، وتشوه خلفية المؤسسة الاستشفائية الجهوية للشرطة بالغرب.

     في حين فضل محمد روراوة الدي كان يزور مدينة وهران في العديد من المناسبات الرسمية وغيرها، منها زيارات تفقد القرية الأولمبية بحي بلقايد التي ستحتضن ألعاب البحر الأبيض المتوسط لسنة 2021، تخصيص هده القطعة الأرضية الهامة والاستراتيجية بحي البركي للاستثمار السياحي نظرا لامتلاك إبنه عبد الرحمن لشركة المركب السياحي الرياضي واللياقة البدينة “سي.تي.سرا”، خاصة وأن وهران تعرف حاليا تنافس كبير للحصول على العقار الصناعي المخصص للاستثمار مع إنطلاق العد التنازلي لتحضير الألعاب المتوسطة.

من جهته ، تكفل أحد الفاعلين في مجلس إدارة فريق جمعية وهران الناشط بالقسم الوطني الثاني المحترف بتكاليف تسييج الأرضية الشاسعة.

و بالتالي يمكن القول أن  الحاج روراوة  قد تحصل على عقار إستراتيجي سيسمح له بإقامة مشاريع مهمة و الحصول على أرباح معتبرة ،مع العلم أنه سبق و أن نشرنا مقالات حول الثروة المعتبرة التي يملكها الحاج روراوة ،فالرئيس السابق للفاف يملك إستثمارات عديدة في شتى القطاعات.

سعيد بودور