لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة و بصفة حصرية أن الجنرال قايد صالح قائد الأركان و نائب وزير الدفاع الوطني رفض مقترح رئاسة الجمهورية الرامي إلى إجراء تغيير على مستوى قادة النواحي العسكرية.

حيث أن رئاسة الجمهورية تهدف من خلال هذا التغيير إلى إعطاء نفس جديد للنواحي العسكرية و هي ناحية بليدة ، قسنطينة ، وهران ، ورقلة ، بشار ، تمنراست ،غير أنه وفقا للمعلومات التي تحصل عليها موقع ألجيري بارت فإنه يوجد إختلاف في وجهة النظر ما بين رئاسة الجمهورية و الجنرال قايد صالح ،بحيث أن هذا الأخير يرفض بعض التعيينات.

و قد أدى هذا الخلاف إلى إنتشار موجة من الإشاعات ،فهناك من يقول بأنه هناك صراع ما بين الجنرال قايد صالح و محيط رئاسة الجمهورية ،في حين أن أطراف أخرى لها دراية بهذا الملف تؤكد بأن ما يحدث هو مجرد خلاف بسيط سيتم حله بواسطة التشاور.

و في نفس السياق نشير إلى أن مسألة إستخلاف الجنرال قايد صالح البالغ من العمر 78 سنة على رأس قيادة الأركان مطروحة ،إلا أنه لم يتبين بعد من سيقوم بتعويضه على رأس هذا المنصب الحساس ،فقد تم تداول إسم الجنرال شنتوف حبيب قائد الناحية العسكرية الأولى ،غير أنه لم يتم تأكيد صحة هذا الخبر.

 

عبدو سمار

ترجمة