لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة و بصفة حصرية أن الشركة النرويجية ستات أويل قررت أن تستثمر قرابة 500 مليون دولار من أجل إستغلال حقل الغاز لحاسي موينة الموجود بولاية أدرار.

و يعد هذا الإستثمار بمثابة مؤشر إيجابي بالنسبة لشركة سوناطراك و الإقتصاد الجزائري على العموم ،بحيث أن الجزائر في ظل الأزمة التي تعاني منها بحاجة إلى هذا النوع من الإستثمارات ،و بالأخص أن شركة ستات أويل النرويجية كانت على وشك مغادرة الجزائر بعد الإعتداء الإرهابي الذي تعرض موقع تقنتورين.

غير أن المدير العام الجديد لشركة سوناطراك عبد المومن ولد قدور تمكن من تحسين العلاقة ما بين الشركة النرويجية و شركة سوناطراك ،و تمكن من إقناع شركة ستات أويل النروجية من البقاء في الجزائر و الإستثمار فيها ،و يمكن القول أن تعديل قانون المحروقات قد ساهم هو الأخر بشكل كبير في بقاء الشركة النرويجية و تطوير نشاطها في الجزائر.

مع الإشارة أن هذا الإستثمار البالغ قيمته 500 مليون دولار مجرد بداية لا أكثر ،بحيث علم موقع ألجيري بارت أن الشركة النرويجية سترفع قيمة إستثماراتها في مجال الغاز الجزائري مستقبلا.

 

عبدو سمار

ترجمة