لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة و بصفة حصرية أن إبن الأمين العام السابق لحزب الأفالان عمار سعداني و المسمى عادل قد إستفاد من  قطعتين أرضيتين على مستوى ميناء مستغانم ممنوحة له من قبل السلطات العمومية ،و ذلك في السداسي الأول من سنة 2017.

القطعة الأرضية الأولى تمتد على مساحة 01 هكتار ،و القطعة الأرضية الثانية تمتد هي الأخرى على مساحة 01 هكتار ،مع الإشارة أن إبن عمار سعداني لم يستغل إطلاقا هاتين القطعتين الأرضيتين منذ سنة 2017 ،و هو أمر مثير للتساؤلات و الشبهات.

حيث يجب أن نعلم أن الكثير من المستثمرين الجزائريين و الأجانب بما فيهم مستثمرين من دولة قطر عبروا عن رغبتهم في إستغلال هاتين القطعتين الأرضيتين و هم مستعدون لإقامة مشاريع إستثمارية حقيقية تخلق مناصب شغل و تساهم في خلق التنمية الإقتصادية ،في حين أن إبن عمار سعداني الذي إستفاد من قبل السلطات العمومية من هاتين القطعتين الأرضيتين لم ينجز أي مشروع إستثماري ،و بالتالي عدة تساؤلات تبقى مطروحة إذ على أي أساس إستفاد إبن سعداني من هذه القطع الأرضية و بالخصوص أنها موجودة في موقع إستراتيجي ؟ مما يجعلنا نقول أن إستفادة إبن عمار سعداني من هاتين القطعتين الأرضيتين تمت في ظروف مشبوهة.

 

عبدو سمار

ترجمة