لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة و بصفة حصرية بوجود مفاوضات ما بين الجزائر و الصين في مجال إستغلال الفوسفات الجزائري ،بحيث أن شركات صينية عملاقة عبرت عن إهتمامها بإستغلال الفوسفات الجزائري كالمجمع الصيني CITIC Group و هو عبارة عن مجمع إستثمار يضم قرابة 42 شركة صينية ،و نجد أيضا الشركة الصينية العملاقة و المختصة في مجال إستغلال الفوسفات  Wengfu.

و وفقا للمعلومات التي تحصل عليها موقع ألجيري بارت فإن وفد جزائري رفيع المستوى إنتقل إلى الصين في هذا الشهر أي شهر جانفي من أجل التفاوض حول هذه الشراكة و مناقشة تفاصيلها ،و من بين الشخصيات البارزة المكونة لهذا الوفد الجزائري نجد مدير عام شركة سوناطراك عبد المومن ولد قدور.

حيث من المفترض أن تساهم شركة سوناطراك في هذا المشروع بنسبة 30 بالمائة و وزارة الصناعة بنسبة 21 بالمائة ،بينما الجانب الصيني سيساهم بنسبة 49 بالمائة ،مع الإشارة أن الإستثمارات الأجنبية السابقة في مجال إستغلال الفوسفات عرفت مشاكل عديدة فهي لم تجسد على أرض الواقع.

فقد حاولت شركات قطرية الإستثمار في هذا المجال و لكن بدون أي فائدة ،ثم بعد ذلك تمكنت الشركة الأندونيسية Indorama Corporation من الحصول على عقد إستثمار في هذا المجال بلغ قيمته 4.5 مليار دولار في حقبة الوزير عبد السلام بوشوارب ،غير أن المشروع توقف بسبب وجود شبهات فساد و إنهاء مهام الوزير بوشوارب في شهر ماي 2017.

و اليوم تسعى السلطات الجزائرية من خلال الشراكة مع الصين إلى تطوير مجال الفوسفات ،بحيث سيتم إستغلال منجم بلاد الهضبة بولاية تبسة ،و سيتم إنشاء مصنع ضخم لتحويل الفوسفات بولاية سوق هراس ،و هي مشاريع ضخمة ستساهم بشكل كبير في إحداث التنمية الإقتصادية.

 

عبدو سمار

ترجمة