قررت روسيا الإتحادية مسح ديون العديد من دول إفريقيا و دول الشرق الأوسط ،و قد بلغت القيمة الإجمالية لهذه الديون قرابة 140 مليار دولار ،و من بين هذه الدول المعنية بمسح الديون  نجد أيضا الجزائر.

حيث أن السلطات الروسية قررت مسح ديون كانت مترتبة في ذمة الدولة الجزائرية و مقدرة بحوالي 4.7 مليار دولار ،و تعود هذه الديون إلى الحقبة السوفياتية الممتدة ما بين سنة 1950 و سنة 1990 وفقا لما أشارت الجريدة الروسية  Komsomolskaïa Pravda

و في نفس السياق قامت بمسح ديون مل العراق البالغة 21 مليار دولار و ديون سوريا البالغة قيمتها 10 مليارات دولار ،بإعتبار أن هذه الدول غير قادرة على تسديد ديونها بسبب الحروب و الفوضى التي تعيشها في السنوات الأخيرة.

مع الإشارة أن الجزائر سددت الجزء الأكبر من ديونها تجاه روسيا ،فقد كانت الجزائر ترسل لروسيا مواد غذائية و غيرها من المنتجات في إطار تسديد ديونها.