في إطار الإحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية، التي تقررت بعد إعتماد عيد يناير عيد رسمي ويوم عطلة مدفوع الأجر، على هامش مصداقة رئيس الجمهورية على قانون المالية 2018، وفي ظل الأحتجاجات العارمة التي شهدتها ولايات الشرق الجزائري كالبويرة، احتضن متحف الفن الحديث والمعاصر بولاية وهران “أسبوع التراث الأمازيغي” التي سيختتم هذا الأحد على مستوى المسرح الجهوي عبد القادر علولة بعد أن أشرف على افتتاحه وزير الشباب والرياضة والأمين العام لوزارة الثقافة.

هذا وتعرف جمعيات ترقية التراث الأمازيغي على قلتها، ضعفا في مجال الدعم المالي المخصص للجمعيات الثقافية، أين اشتكى رئيس جمعية “نوميديا” لترقية التراث الثقافي الأمازيغي سعيد زعموش، لوالي ولاية وهران غياب الدعم المالي الكافي لترقية الهوية الأمازيغية، في ظل عدم حصول الجمعية على الإعانات المالية المجلس الشعبي الولائي المخصصة للجمعيات السنة الماضية ودعم المجلس الشعبي البلدي لمدينة وهران، ما أدى إلى تراكم ديون إحتفالات السنة الماضية وماقبلها، مضيفا أن الجمعية تسير بأموال منخرطيها الذين يمارسون مهن تجارية وحرف.

 في حين منح الاتحاد الأوروبي قرابة 1 مليون سنتيم لخمس جمعيات في إطار مشاريع دعم المجمتع المدني. هذا وقدر عرفت مدينة وهران، ظهر اليوم الجمعة، أجواء فلكورية جملية في إطار الاحتفال بـ “أسبوع التراث الثقافي الأمازيغي” من خلال كارنفال “إيراد” الذي طاف شوارع وسط المدينة قبل أن يتجمع على مستوى ساحة كاهنة أمام مقر مكتبة الكاتدرائية. هذا وتكفلت مديرية الشباب والرياضة بالإقامة والإطعام، وبلدية وهران بحفل الاختتام، فيما تحملت مديرية الثقافة تكاليف الاشهار وبعض مستحقات الفرق الفلكورية المشاركة.

سعيد بودور