تتلخص وقائع هذه القضية التي يمكنها وصفها بالفضيحة في إيداع المسمى ( ب . م . أ ) مسير لشركة مختصة في رسكلة البلاستيك لملف على  مستوى الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ANSEJ بوهران للإستفادة من قرض لإستيراد تجهيزات تستعمل في رسكلة البلاستيك من الصين تبلغ قيمتها 100 ألف دولار.

و بعد حصوله على موافقة أونساج إتصل هذا المسير بالمسمى ( ر.ت ) و هو ممثل شركة صينية و مسير لشركة مختصة في إستيراد المعدات الصناعية من أجل الإشراف على عملية الإستيراد ،غير أن المسمى ( ب .م .ر ) تفاجأ عند وصول التجهيزات المستوردة بكونها غير مطابقة لطلبية الإستيراد ،فالتجهيزات التي تم إستيرادها جاءت من إسبانيا و قيمتها لا تتجاوز 10 ألف دولار بينما التجهيزات المذكورة في الطلبية و التي وافقت عليها وكالة أونساج تبلغ قيمتها 100 ألف دولار.

فقام المسمى ( ب.م.ر ) بإيداع شكوى على مستوى محكمة وهران فتم على إثر هذه الشكوى توقيف كل من المستورد ( ر. ت ) و أخويه ( ر.م و ر.ف ) رفقة سبعة شركاء آخرين، و أيضا  تم توقيف المسمى  ( م .د ) و هو مدير إحدى وكالات البنك الخارجي الجزائري.

غير أن محكمة وهران أدانت شخصين فقط و هما وكيل العبور و مدير وكالة البنك الخارجي الجزائري ،فقامت كل من النيابة العامة و الضحية ( ب .م . أ ) بإستئناف الحكم على مستوى مجلس قضاء وهران ،و في هذا الصدد نشير أن القضية ما زالت معروضة على العدالة.

عبدو سمار

ترجمة