لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر مطلعة بأنه تم إعادة تفعيل العديد من لجان المساندة لرئيس الجمهورية في مختلف أنحاء الوطن ،بحيث يتمثل الدور المفترض لهذه اللجان في دعم الرئيس بوتفليقة و حشد المساندة الشعبية لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.

ففي ولاية عنابة مثلا قام النائب البرلماني بهاء الدين طليبة بتوجيه دعوة لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة ،و يدعوا في هذا الإطار إلى إنشاء لجان مساندة ،مع العلم أنه يوجد عدة مؤشرات توحي بأن الرئيس بوتفليقة سيترشح لعهدة خامسة ،أبرز هذه المؤشرات تتمثل في التصريحات التي أطلقها مؤخرا المحامي فاروق قسنطيني ،و ذلك بالرغم من تكذيب رئاسة الجمهورية لهذه التصريحات.

و تجدر الإشارة إلى أن لجان المساندة أسلوب معروف ،فقد تم إستعمال لجان المساندة أثناء الحملات الرئاسية السابقة ،بحيث يتم إستعمال هذه اللجان من أجل إضفاء نوع من الشرعية على ترشح رئيس الجمهورية للإنتخابات الرئاسية ،بمعنى أن ترشح رئيس الجمهورية جاء  للإستجابة لمطالب الشعب.

غير أن العديد من التساؤلات تطرح حول مدى إستعداد الشعب الجزائري لقبول ترشح رئيس الجمهورية لعهدة خامسة ؟ و لاسيما في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها الجزائر ؟

عبدو سمار

ترجمة