في رده على سؤال موقع “ألجغي.باغت”، حول فضيحة إلغاء العدالة لشهادة “ماستر” للوزيران الطاهر خاوة ومونيا مسلم وفضيحة السرقة العلمية لدكتوراه تخرج طالبة بجامعة “إيسطو” التي فجرها الأستاذ قدور شويشة، قلّل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار صبيحة اليوم، من القضية ودعا صحفي الموقع إلى ” تناول الموضوع من جهة إيجابية والخاصة بتخرج 150 ألف سنويا من جامعة وهران فقط إبزارا لدورها الايجابي في التأهيل..”.

فعلى على الرغم من التوافد الكبير لمختلف وسائل الإعلام الوطنية والمحلية للقاء الوزير الذي أشرف على إحتفالية الذكرى الخمسون لتأسيس جامعة وهران، إلا أنه علّق على سؤال صحفي الموقع بالقول ” هذه ليست ظاهرة عامة، السرقة العلمية موجودة في كل الجامعات الجزائرية وهي حالات قليلة عندنا، ورغم ذلك فالتحريات والتحقيق جارية وإذا ثبتت السرقة يطبق عليه القانون….”.

وبخصوص توسع رقعة الإحتجاجات تنديدا باعتراض نواب البرلمان على مقترح لتعميم تدريس اللغة الوطنية الأمازيغية في قانون المالية 2018، من البويرة إلى عدد من ولايات الوطن كالبليدة، إلا أنه رفض التجاوب قائلا:  “أنا هنا في وهران والأسئلة يجب أن تقتصر على موضوع زيارة اليوم..”.

وتجدر الإشارة أن المحكمة الإدارية بالعاصمة أبطلت شهادة “ماستر” وزير العلاقات مع البرلمان الحالي الطاهر خاوة ووزيرة التضامن وقضايا المرأة السابقة مونيا مسلم، بعدما اكتشف أستاذ جامعي حصولهم على نقاط دون حضورهم للحصص التطبيقية، وهو ما أكده القضاء الإداري وفصل لصالح الأستاذ الجامعي ضد إدارة الجامعة، كما راسل قدور شويشة أستاذ التعليم العالي بجامعة “إيسطو” وزير التعليم لإخطاره بسرقة علمية لمشروع تخرج طالبة في قسم الدكتوراه، لكنها لم تلقى إجابة لحد الساعة حسب الأستاذ .

سعيد بودور