رسميا ستترأس أمال قيتوني زوجة إسماعيل إبنة مصطفى قيتوني وزير الطاقة الحالي والرئيس المدير العام السابق لشركة “سونلغاز”، لجنة المالية التابعة للمجلس الشعبي الولائي لوهران على مدار خمسة سنوات كاملة، حيث تم اليوم الموافقة المسبقة على قائمة الأسماء التي ستترأس تسعة لجان بالمجلس الولائي مقابل قائمة الأسماء الست لنواب الرئيس.

مصادرنا أكدت أن تعيين إبنة وزير الطاقة الحالي ، جاء بقرار وصف بـ”التعليمة من الفوق” مقابل تنحية الأستاذ الجامعي سيرط فتحي صهر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف القيادي بجبهة التحرير الوطني، حيث قالت مصادرنا ان فتحي سيراط رئيس لجنة المالية في العهدة السابقة، فضّل الإنسحاب والخروج مرفوع الرأس بعدما تيقن أن نفوذه لن تقف في وجه نفوذ رئيسة اللجنة الجديدة التي تشغل منصب رئيسة مصلحة بشركة “سونلغاز” بالباهية وهران التي سترسم هذا الاربعاء مساءا.

يأتي هذا في وقت قرّر رئيس المجلس الشعبي الولائي الحالي البروفيسور وعضو أكاديمية الأطباء الفرنسيين محمد بوبكر، منح لجنة واحدة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي تتعلق بلجنة النقل والمرور. هذا وحصل حزب جبهة التحرير الوطني خلال الانتخابات المحلية على 45 مقعد مقابل 10 مقاعد لــ”الأرندي”.

وكان مصطفى قيتوني قد تم تعيينه  كرئيس مدير عام لشركة سونلغاز في 26 جوان 2016 . وإلتحق قيطوني بسونلغاز سنة 1970، وهو مهندس دولة، حيث  شغل عدة مناصب خصوصا المتعلقة بمهن توزيع الكهرباء والغاز.

كما تولى منصب مدير جهوي للتوزيع للكهرباء والغاز في سعيدة معسكر وهران وبشار قبل أن يسير شبكات التوزيع بالعاصمة بين سنتي 2000 و 2006. وشغل منصب رئيس مدير عام لشركة توزيع الكهرباء والغاز بالعاصمة وبين 2006 و .2008

عين قيطوني بعدها كإطار مسير بمجمع سونلغاز الخاص بمهنة التوزيع حيث نسق أعمال أربع شركات توزيع شركة توزيع العاصمة الوسط الشرق و الغرب.