بمجرد إعلان مكتبة الكتب والفنون لصحابها  الأستاذ الجامعي لالو عبد الرحمن الواقعة بقلب مدينة وهران، موعد بيع بالتوقيع لرواية وزير الإتصال السابق حميد قرين “كلونديستين”، المقرر هذا السبت 14 ديسمبر على الساعة الثانية ظهرا، حتى تسابق عدد من المثقفين والحقوقيين والصحفيين في التغريد بتعلقيات ساخرة من زيارة الوزير الذي سيّر ملف مجمع الخبر بطريقة لقيت استنكار سياسي وطني، أين رفض الحقوقي بابادجي مسعود زيارته للمدينة بالقول ” فليذهب إلى مكان أخر”، في حين سخّر الكاتب أحمد صايفي بن زيان بالقول ” هل سيحضر بالسروال أم بدونه” في إشارة لما حدث للوزير السابق حميد قرين في إحدى المطارات الفرنسية حين أجبرته الشرطة بنزع حزام سرواله في تصرف وصف بالإهانة بوزير يمثل حكومة.

كما لم يخرج تعليق رئيس منتدى المجتمع المدني الوهراني فوضيل بن قاسمية الشاذلي عن السخرية من فضية السروال بتعليق قال فيه ” لست أعلم ماذا سيقول لنا في بحوث الدبر..”. واعترض الكاتب الصحفي والحقوقي غالم بوحا بالقول ” كيف ممكن دعوة يعتبر دافن لحرية التعبير إلى مكتبة محترمة مثل هذه..”.

كما قرّر عدد من الصحفيين من الذين أغلقت مؤسساتهم الإعلامية التظاهر أمام مدخل المكتبة الواقعة بـ22 شارع مولاي محمد وسط مدينة وهران، احتجاجا على مرحلة تسييره للقطاع التي وصفت بالكارثية والمهينة للمهنة بعدما ظل يرافع من أجل أخلاقيات المهنة.

سعيد بودور