أصدر المعهد العالمي الذي يحمل إسم ” معهد الإقتصاد و السلام Institute for Economics and Peace( GTI) تقرير حول خطر الإرهاب عبر العالم ،و قد أشار هذا التقرير إلى تراجع خطر الإرهاب في الجزائر بل و إعتبر أن الجزائر تعد من بين الدول القليلة التي تراجعت فيها عمليات القتل الناتجة عن خطر الإرهاب ،مع الإشارة أن هذا التقرير صنف الجزائر في المرتبة 49 من بين 163 دولة بعدما كانت الجزائر تحتل سابقا المرتبة 55 في هذا التصنيف ،فهذا دليل على تحسن الوضع الأمني في الجزائر.

و على مستوى شمال إفريقيا تحتل الجزائر المرتبة الثالثة بعد كل من موريطانيا و المغرب ،ثم تأتي كل من تونس و ليبيا و مصر.

و قد إعتمد معهد الإقتصاد و السلام العالمي في إعداد هذا التقرير على المؤشر المسمى  Global Terrorism Index المعد من قبل قسم الأمن الداخلي التابع لجامعة ماريلاند الأمريكية ،و إعتمدت الجامعة بدورها في إعداد هذا المؤشر على عدة معطيات تتمثل أهمها في عدد القتلى و الجرحى و كذلك الخسائر المادية الناتجة عن العمليات الإرهابية.

و وفقا لهذا التقرير الصادر عن معهد الإقتصاد و السلام العالمي فإن أكثر الدول التي تعاني من خطر الإرهاب هي كل من العراق ،أفغانستان ،نيجيريا ،باكستان ،سوريا ،حيث أن هذه الدول تسجل تحتكر ما يعادل 72 بالمائة من ضحايا الإرهاب عبر العالم ،و وفقا لنفس التقرير فإن المنظمات الإرهابية المتمثلة في داعش و بوكو حرام و القاعدة و حركة طالبان تسبب في مقتل ما يقارب 74 بالمائة من ضحايا الإرهاب عبر العالم.

و في مجال الخسائر الإقتصادية الناتجة عن خطر الإرهاب أشار هذا التقرير إلى أنه في سنة 2015 تسبب الإرهاب  في خسائر مادية تبلغ 89.6 مليار دولار ، فالعراق مثلا خسر 17 بالمائة من الإنتاج المحلي الخام بسبب الإرهاب ،مع الإشارة أن قيمة الخسائر المادية الناجمة عن خطر الإرهاب عبر العالم قد تراجعت مقارنة بسنة 2014 و ذلك بنسبة 14 بالمائة.

 

عبدو سمار

ترجمة