أوضح وزير المالية عبد الرحمان راوية بأن بنك الجزائر سيقوم بطباعة ما يقارب 1800 مليار دج أي ما يعادل 18 مليار دولار أمريكي ،و ذلك في إطار ما يعرف بالتمويل الغير تقليدي المثير للجدل ،و يمكن القول أن الكتلة المالية التي سيتم طباعتها كبيرة جدا ،و هو أمر مثير حقا للقلق ،فالسلطات تريد طباعة الأموال من أجل تعبئة الخزينة العامة و البنوك العمومية التي تعاني من تقلص ملموس للسيولة المالية.

حيث أن طباعة هذا الحجم الكبير من الأموال قد ينجم عنه تداعيات خطيرة على الإقتصاد الوطني ،فقد يؤدي ذلك إلى إنهيار كبير و سريع للعملة الوطنية ،و بالتالي سترتفع سعر المنتجات و بالأخص الغذائية منها ،فالجزائر تعاني من التبعية الإقتصادية أي تستورد معظم حاجياتها من الخارج ،ففاتورة الإستيراد سترتفع بشكل كبير بإعتبار أن قيمة العملة الصعبة ستشهد صعود ملحوظ مقارنة بالعملة الوطنية.

 

عبدو سمار

ترجمة