خرج صبيحة اليوم ،المئات من طلبة المدرسة العليا للأستاذة بوهران، في مسيرة حاشدة إنطلاق من جامعة السانيا إلى غاية كلية الطب، وذلك بعد45 يوما كاملا من الإضراب، لم تلقى خلال مطالب المضربين الالتفاتة من السلطات العليا وعلى رأسها وزارتي التعليم العالي والتربية الوطنية.

وقال ممثل الطلبة المحتجين إلياس حسان دواجي، أن المشي عبر مسار سكة “التراموي” يعد اختيار اضطراري للفت انتباه السلطات التي لم تكلف نفسها عناء الاستماع لإنشغالتنا منذ شهر ونصف من إعلان الإضراب، مضيفا أن ” هذا الإضراب يحمل بعدا وطنيا بعد إضراب المدارس العليا للأساتذة عبر كل من بوزريعة، القبة، بشار،مستغانم، وسكيكدة..”، وملخصا مطالب المحتجين الذين رافقت مصالح الأمن بالزي الرسمي والمدني مسيرتهم، بـ” مخالفة المادة الرابعة من العقد الموقع والذي يقضي بمزاولة المتخرجين وظائفهم التعليمية على مستوى ولايات إقامتهم، مع رفض فحوى الأرضية الرقمية، مقابل حرمان الأساتذة المتخرجين من مواصلة الدراسات العليا على الرغم من معدلاتهم المرتفعة التي تحصلوا عليها في امتحان شهادات البكالوريا التي تفوق 15 ، و الغياب الفادح لأساتذة الرياضيات على مستوى المدرسة العليا بوهران…”.

وهران: سعيد بودور