أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارته للجزائر محادثات مع الوزير الأول أحمد أويحي حول المستقبل السياسي للجزائر ،و بالأخص مسألة خلافة الرئيس بوتفليقة ،وفي هذه النقطة بالذات أكد الوزير الأول أحمد أويحي أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يتواجد في صحة جيدة و أنه يملك القدرة الكافية لتسيير البلاد ،و بالنتيجة الرئيس بوتفليقة يمكنه الترشح لعهدة رئاسية خامسة ،و في هذا السياق أشار أحمد أويحي أن جزائر بوتفليقة هي جزائر الإستقرار و الأمن.

و في نفس الإطار تحدث الرئيس الفرنسي مع السفير الفرنسي في الجزائر Xavier Driencourt ،حيث صرح هذا الأخير للرئيس الفرنسي بأن إحتمال ترشح الرئيس بوتفليقة لعهد خامسة وارد بقوة ،و أنه يجب على السلطات الفرنسية التعامل مع هذا السيناريو بجدية ،و اضاف أيضا أن الرئيس بوتفليقة ليست لديه مواقف معادية لفرنسا.

و قد أكدت مختلف الوسائل الإعلامية الفرنسية أن الرئيس الفرنسي ليس ضد ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة ،و أن الأمر الوحيد الذي يهم الرئيس الفرنسي هي المصالح الإقتصادية الفرنسية في الجزائر ،و بالأخص في مواجهة الإستثمارات الصينية ،فقد طلب الرئيس الفرنسي من السلطات الجزائرية رفع التجميد عن المشاريع الفرنسية في الجزائر ،و بالتالي يمكن أن نلاحظ أن الأولوية بالنسبة للرئيس الفرنسي هي المصالح الفرنسية و ذلك بصرف النظر عن هوية الرئيس القادم.

بالشراكة مع Mondafrique

عبدو سمار ترجمة