راسلت الأمينة العامة للإتحاد الدولي للنقابات “شاران بيرو”، أمس، وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، في رسالة تنديد ، ضد بيان الوزارة ليوم 03 ديسمبر 2017، الذي أعلن فيه مراد زمالي حّل النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، حيث خاطبته الأمينة العامة لـ” سي.أس.إي” باسم “181 مليون عامل” منضوون تحت هذا التنظيم النقابي الدولي من مجموع 340 نقابة من 163 دولة، في صفة تهكم على عدم فهم وزير العمل لنص القانون 14/90 لسنة 1990، الذي ينص بصريح العبارة بأن “حل النقابة يتم خلال عقد لمؤتمر وطني ، ما يعني أن الاجتماع الذي اعتمد عليها الوزير في إصدار هذا البيان لا تتوفر فيه الشروط القانونية التي ينص عليه القانون الأساسي نقابة “سناتاغ”.

حيث ذكر الاتحاد الدولي الدولي في رسالته لوزير العمل ومن خلاله للحكومة الجزائرية، ان المراسلة التي بعثت بها الأمينة العامة للإتحاد بتاريخ 17 ماي المنصرم، تأتي لتأكيد التعدي الصراخ للحقوق النقابية التي تنص عليها الاتفاقية الدولية 87 والتي صادقت عليها الحكومة الجزائرية. وزيادة على مطالبة الأمينة العامة للاتحاد الدولي بسحب الوزارة لبيان حّل النقابة فقد هددت برفع دعوى قضائية أمام الهيئات الدولية المختصة بتهمة التضييق على الحريات النقابية والتعدي على المعاهدات الدولية.

سعيد بودور