قام رشيد نكاز في الآونة الأخيرة بتغيير شامل لخطابه ،بحيث أصبح يتبنى خطاب راديكالي و عنيف و في بعض الأحيان مهين ،و قد وجه له المتتبعون و المعجبون على مختلف وسائل التواصل الإجتماعي تعليقات و ملاحظات يعبرون من خلالها عن إستغرابهم و رفضهم لهذا الخطاب الجديد.

حيث أن رشيد نكاز لم يعد يكتفي بتوجيه إنتقادات لرئيس الجمهورية كالحديث عن حالته الصحية ،و إنما قام مؤخرا بتوجيه إهانات لرئيس الجمهورية ،ففي أحد الفيديوهات يزعم رشيد نكاز أن الرئيس بوتفليقة توفى منذ مدة طويلة و أن الرجل الذي نراه هو شخص يشبهه يرتدي قناع ثلاثي الأبعاد  !!مع العلم أن المادة 144 مكرر من قانون العقوبات تعاقب على شتم و إهانة رئيس الجمهورية ،و من ثم يعرض رشيد نكاز نفسه للمتابعة الجزائية.

كما أن حتى الشعب الجزائري لم يسلم من إهانات و شتائم رشيد نكاز ،فالشعب الجزائري بالنسبة لرشيد نكاز هو شعب جبان و مجرد قطيع من الأبقار لا أكثر.

غير أن الحقيقة التي يجهلها رشيد نكاز أو يرفض الإعتراف بها هي أن الشعب الجزائري يرى في شخص رشيد نكاز مجرد وسيلة للضحك و التسلية و الترفيه.

عبدو سمار

ترجمة