في سرية تامة، فضّل وزير الأشغال العمومية والنقل، العودة إلى مدينة وهران، التي لم يزرها منذ غادرها كوالي على رأس الولاية، ليقرر زيارتها سرا نهاية الأسبوع المنصرم، حيث التقى خلاله مستورد مادة القمح “ب.س” الذي منح رخصة استيراد 330 طن من المادة الحساسة التي تمس بالأمن الغذائي للشعب الجزائري، عبد الغني زعلان رفض لحد كتابة هذه الأسطر التجاوب مع مضمون الحصة التلفزيونية “مهمة مستحلية” التي يبثها تلفزيون “بوغ.تي.في” والتي فجّر خلالها المسؤول السابق للدائرة التجارية لمؤسسة ميناء وهران فضائح بالجملة تتعلق بتضخيم الفواتير وتسهيلات إدارية لمستوردين على حساب آخرين ، كبد خسائر لمؤسسات عمومية بلغت 300 مليون دولار.

.يأتي هذا في وقت لا تزال فصيلة الأبحاث التابعة للفرقة الإقليمية للدرك الوطني تتحرى في ملفات عديدة مقابل كثرة تنقلات الرئيس المدير العام لمؤسسة ميناء وهران للعاصمة وزيارة محقق مالي لإدارة الميناء وبالتحديد التحقيق مع مصلحة المالية و المحاسبة و كذا كشوف الرواتب للعمال.

سعيد بودور