بعد أن قامت السلطات المغربية بإستقطاب أبرز الإستثمارات الفرنسية على حساب الجزائر ،تسعى هذه المرة السلطات المغربية إلى خطف الإستثمارات الصينية من الجزائر ،و ذلك من خلال عدة مناورات أبرزها منتدى الإستثمار الصيني – الإفريقي China-Africa Investment Forum الذي سينعقد بمدينة مراكش المغربية ما بين 27 و 28 نوفمبر.
حيث تمكنت السلطات المغربية من فرض أجنداتها و برنامجها خلال هذا المنتدى ،فقد قامت السلطات المغربية بتوجيه الدعوة لمختلف المسؤولين و رجال الأعمال الأفارقة للمشاركة في هذا المنتدى في حين أنها لم توجه أي دعوة للجزائر ،و هذا يعكس رغبة السلطات المغربية في إقصاء و إستبعاد الطرف الجزائري ،و يعكس أيضا هدف السلطات المغربية الرامي إلى إحتكار الإستثمارات الصينية على حساب الجزائر إذ يجب أن نعلم أن الجزائر تعد حليف إقتصادي إستراتيجي بالنسبة للصين.
و الجدير بالملاحظة هو مشاركة شخصيات صينية بارزة و ومؤثرة في هذا المنتدى ،نذكر على سبيل المثال Wang Yong نائب مدير ما يعرف بـ China-Africa Development Fund و أيضا Liu Zheng Mingمدير عام لما يعرف بـ Silk Road Fund و نجد كذلك Justin Yifu Lin مدير المركز الصيني للأبحاث الإقتصادية ،و بالتالي سيتمكن المسؤولين المغربيين من إجراء مفاوضات و محادثات مع هذه الشخصيات الصينية بعيدا عن تأثير الجزائر.
و لا يخفى على أحد أهمية الإستثمارات الصينية في إفريقيا بحيث أوضح مكتب McKinsey أن الأرباح الناتجة عن الإستثمارات الصينية في إفريقيا سوف تتضاعف بنسبة 144 بالمائة في سنة 2025 ،و قد تضطر السلطات الصينية إلى الإختيار بين الجزائر و المغرب من أجل إقامة الإستثمارات الكبرى و الإستراتيجية.
و بالتالي يتعين على السلطات الجزائرية إتخاذ جميع المساعي و المبادرات اللازمة للتصدي للمناورات المغربية الهادفة للإستحواذ على الإستثمارات الصينية في إفريقيا.

عبدو سمار
ترجمة