من المنتظر أن يشرف السفير الفرنسي الجديد بالجزائر، “كزافي دغيكورت” يوم 03 ديسمبر القادم على إفتتاح أول مدرسة لتعليم اللغة الفرنسية بعاصمة الغرب الجزائري وهران كفرع للثانوية الدولية الفرنسية “ألكسندغ دوماس” بالعاصمة. الافتتاح سيشارك فيه إضافة الى السفير الفرنسي بالجزائر الممثل السامي لرئيس الجمهورية الفرنسية، رفقة كل من مدير وكالة تعليم الفرنسية بالخارج و القنصل العام بوهران و مدير المعهد الفرنسي بالجزائر و بروفسيور الثانوية الدولية “ألكسندغ دوماس” بالعاصمة، والسيدة مديرة المدرسة “نادية برصالي”.
هذا ووصفت السفارة الفرنسية في بيان لها، أن “افتتاح المدرسة الفرنسية بوهران، يعد خطوة تاريخية في التعاون التربوي الفرنسي الجزائري، وثمار العمل المشترك بين أعلى سلطات البلدين، حيث ستسقبل المدرسة التي ستفتح أبوابها رسميا بداية من 26 سبتمبر القادم، أخمسون تلميذا وتلميذة من الطورين الإبتدائي والمتوسط “.
وقال عضو شبكة تعليم الفرنسية بالخارج، أن “المدرسة ستساهم في تطوير اللغة الفرنسية في منطقة ذات إمكانيات إقتصادية قوية وفيها العديد من الشركات الصناعية الفرنسية…”.
كما أنه من المنتظر أن ينشط السفير الفرنسي بالجزائر ندوة صحفية في الفترة الصباحية من يوم 3 ديسمبر القادم.
سعيد بودور

عضو في شبكة الوكالة لتعليم الفرنسية في الخارج (AEFE)، المدرسة تساهم في تطوير اللغة الفرنسية في منطقة ذات إمكانيات اقتصادية قوية وفيها العديد من الشركات الصناعية الفرنسية. كما أنها تلبي الطلب القوي الذي أعرب عنه سكان وهران وبالطبع يتوقع أن تتطور في السنوات القادمة