طبقا لتحقيق صادر عن الديوان الوطني للإحصائيات فإن الشركات الجزائرية تعاني من صعوبات مالية كبيرة في سنة 2017 ،فقد كشف هذا التحقيق أن 35 بالمائة فقط من مدراء الشركات العمومية يعتبرون أن الوضع المالي لشركاتهم جيد ،و في القطاع الخاص الوضع لا يختلف كثيرا بحيث أن 52 بالمائة فقط من المسيرين يرون أن الوضع المالي لشركاتهم جيد.

و في نفس السياق كشف هذا التحقيق أن 54 بالمائة من الشركات الخاصة غير قادرة على فتح مناصب شغل بسبب وضعها المالي و 25 بالمائة من الشركات العمومية تعاني من نفس الوضع.

و بالتالي يمكن أن نلاحظ أن الشركات الجزائرية سواءا كانت عمومية أو خاصة أصبحت تعاني من تداعيات الأزمة المالية التي تعاني من البلاد.

عبدو سمار

ترجمة