شهدت الرحلة البحرية الرابطة بين الجزائر العاصمة و مرسيليا ليلة السبت الماضية حالة من الخوف و الهلع بسبب إندلاع حريق على متن الباخرة طارق بن زياد ،و قد نشب بالتحديد هذا الحريق بإحدى السيارات الموجودة على متن الباخرة ثم إمتد الحريق إلى باقي السيارات .

و نشير أن الحريق خلف العشرات من الجرحى و لكنه لم يخلف أي قتيل ،و نشير أيضا أن المجمع الجزائري للنقل البحري GATMA أرسل باخرة أخرى من ميناء وهران من أجل تمكين المسافرين الذين كانوا على متن سفينة طارق بن زياد و الذين بلغ عددهم  472 مسافر من العودة  إلى ارض الوطن .

عبدو سمار

ترجمة