أعلنت رسميا، الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، فرع ولاية وهران، عن ميلاد “الخلية الوطنية للدفاع عن المبلغين عن الفساد وحمايتهم”، والتي يترأسها مسؤول الدائرة التجارية السابق لمؤسسة ميناء وهران نور الدين تونسي ، بصفته أحد ضحايا “التبليغ عن الفساد داخل الشركة، قبل أن يتماطل القضاء في منحته صفة المبلغ عن الفساد وفقا لقانون الإجراءات الجزائية رقم 01-06، المتعلق بمكافحة الفساد ، ما كلفه مضايقات ومتاعب إدارية وقضائية..”، يضيف المعني نورالدين تونسي.

من جهته، أرجع الحقوقي ونائب رئيس المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان قدور شويشة، سبب تأسيس هذه الخلية، أولا إلــى كثرة شكاوى المواطنين التي يستقبلها مكتب وهران، وثانيا إلى طبيعة الشكاوى التي تخالف فيها الإجراءات ما ينص عليه قانون حماية المبلغين عن الفساد…”، وعلية يضيف صاحب المبادرة ” أن الرابطة قررت الأشراف على جمع مئات الحالات من أمثال المبلغ عن الفساد نورالدين تونسي، أولا لتشكيل قوة تدفع وزارة العدل إلى الاعتراف بها والجلوس معها لمعاقبة من يمكن معاقبته من أولئك الذين رفضوا حماية المبلغين هن الفساد لسبب أو لأخر، وهذه مبادرة تبقى مفتوحة على جميع الحالات على المستوى التي تحولت من شاكي بحاجة إلى حماية القانون إلى متهم يعاقبه القانون…”.

تجدر الإشارة انه يتم تنظيم لقاء وطني للخلية الوطنية للدفاع عن المبلغين عن الفساد، تمهيدا لشن وقفات إحتجاجية أمام وزارة العدل والمحاكم محل الشكوى، حسب نفس المصدر.

سعيد بودور