أكد المسؤول الأول عن بنك الجزائر محمد لوكال أن الجزائر إستوردت في السداسي الأول من سنة 2017 ما يقارب 05 مليارات دولار من الخدمات ،و تتمثل هذه الخدمات بصفة أساسية في الدراسات التي تنجزها المكاتب الأجنبية لفائدة المشاريع التنموية في الجزائر كمشروع الطريق السيار شرق – غرب.

و في إطار الخدمات المستوردة نجد كذلك الفواتير المسددة لفائدة شركات النقل الدولية و شركات التأمين الدولية ،و قد أشار مدير بنك الجزائر محمد لوكال إلى أن فاتورة إستيراد الخدمات عرفت إرتفاع كبير مقارنة بسنة 2016 فقد إرتفعت بنسبة 153 بالمائة.

و بالتالي العديد من التساؤلات تطرح حول هذا الشأن بحيث كيف سمحت الحكومة التى ترفع شعار التقشف  بإرتفاع فاتورة إستيراد الخدمات ؟ ألا يعد إنفاق مبلغ 05 مليارات دولار لإستيراد الخدمات في مدة 06 أشهر مبالغ فيه ومثير للشكوك ؟ و من ثم لماذا لم تفتح السلطات تحقيق حول هذه القضية للتأكد من حقيقة و شرعية عمليات إستيراد الخدمات؟

عبدو سمار

ترجمة