شب مساء اليوم في حدود الساعة السادسة و 40 د مساءا حريق مهول بمركب “سورفيرت” الجزائر والتي مقرها بالمنطقة الصناعية بأرزيو بوهران، ونظرا لكثافة النيران اضطرت الشركة لاستدعاء التدخل السريع الخاص بالمنطقة الصناعية، حيث استجاب هذا الأخير في ظرف قياسي بتوفير 15 شاحنة إطفاء التي تمكنت من إخماد ألسنة النيران التي أتت على المكاتب عن آخرها، و لحسن الحظ لم تسجل أية خسائر في الأرواح،حيث كانت الكارثة وشيكة نظرا لقرب هاته المكاتب من خزانات “الأمونياك” كما عرفت حضور مكثف لقوات الدرك الوطني. وحسب مصادرنا، فإن التحقيقات الأولية أفادت بأن النيران إنطلقت من مكتب مسؤول الأمن الداخلي للشركة، الذي استجوب من طرف الدرك الوطني حول وجود قارورتي غاز بوتان من الحجم الكبير بأحد المكاتب، وكيف تم إدخالهما للمصنع رغم ما يشكله ذلك من خطر على العمال و المنشآت، في إنتظار نتائج التحقيق.

هذا وكان القطب الجزائي المتخصص بوهران، قد أدان مند أيام كل من الرئيس المدير العام السابق للشركة بخمس سنوات سجن مقابل سنتين لمدير المالية للشركة الحالي، في ملف تهريب 290 مليون دولار.

سعيد بودور