تناقل رواد صفحات التواصل الإجتماعي بوهران، صور لشخص طاعن في السن، تطهر عليه أثار التعذيب والحرق على مستوى الوجه واليدين، وهو مكبل الأرجل، في صورة جد بشعة، ليتبين في الأخير، أن الأمر يتعلق بإعتداء وحشي تعرض له شيخ كبير في السن يتجاوز السبعينات، قيل أنه لا يملك أي مأوى، واتخذ كوخا في بمنطقة الشهايربة بلدية عين البية بدائرة بطيوة شرف ولاية وهران، وأفاد أحد سكان الحي ان عصابة مجرمين تسللوا إلى الكوخ الذي يقطن به في ساعة متأخرة من الليل بالضبط بمنطقة حي 200مسكن بالشهايرية حيث تسبب له الاعتداء بحدوث إصابات كبيرة وبأجزاء متفرقة على كامل جسده نتيجة العنف الذي تلقاه من هذه العصابة التي لم تكشف عن هويتهم.

حيث ثم إخطار فرقة الدرك الوطني التي تنقلت على الفور لعين المكان، ونقلت الضحية إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى وهران.

هذا وتواصل الجهات الأمنية المتمثلة في فصيلة الأبحاث والتحري التابعة للدرك الوطني ببلدية عين البية تحقيقاتها لكشف ملابسات القضية ، وتوقيع الجناة.

تجدر الإشارة، أن وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا  المرأة، أصدرت السنة الفارطة النصوص التطبيقية للقانون رقم 12-10 المتعلق بحماية الأشخاص المسنين، وذلك للحفاظ على التماسك الاجتماعي والتلاحم الأسري، وأوضح بيان لهذه الوزارة أنه من بين هذه النصوص، والبالغ عددها تسعة، المرسوم التنفيذي رقم 62-16 المؤرخ في 2 جمادي الأولى 1437 هجري الموافق لـ 11 فيفري 2016 الذي يحدد كيفيات تنظيم الوساطة العائلية والاجتماعية لإبقاء الشخص المسن في وسطه العائلي، وأشار نفس المصدر إلى أنه سيتم تنظيم المصلحة المعنية بهذا النشاط على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي والتضامن بالولايات تحت إشراف المصالح المركزية للوزارة وفي إطارتطبيق مخطط العمل الرامي الى حماية الشخص المسن وضمان رفاهيته.

سعيد بودور