إنتقلّ إلى رحمة الله صبيحة اليوم الفاتح من نوفمبر، المجاهد الحاج الحبيب خوجة عن عمر يناهز الـ90 سنة، وذلك بعد  صراع طويل مع المرض ألزمه الفراش بمقر سكناه ببلدية السانيا بوهران، وذلك بعد تهميش كبير طاله، قبل أن يستفيد من العلاج بالمؤسسة الجهوية للشرطة بوهران، حيث شغل المرحوم مفتش في صفوف الأمن الوطني، وكان وراء فك لغزّ المجرم المعروف ” بو مهراز” الذي كان يغتال النسوة بواسطة قضيب حديدي “مهراز” لطحن التوابل، وهي القصة التي حيرت مدينة وهران لسنين طوال.

هذا وغابت السلطات المحلية والأمنية لولاية وهران، عن مراسيم جنازة ودفن المجاهد الذي اختار القدر أن يتغمده في ذكرى إندلاع الثورة المجيدة، أين وري إلى مثواه الأخير بمقبرة عين البيضاء عصر اليوم .

إنا لله وإنا إليه راجعون.

سعيد بودور