لم يفهم الكثير، سبب ظهور عدد من الوزراء السابقين في حكومة سلال، من مجموع 1500 متعامل إقتصادي، خلال فعاليات الجامعة الصيفية الثالثة لمنتدى رؤساء المؤسسات المنعقدة مؤخرا بقصر المؤتمرات الصنوبر البحري، على غرار كل من وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف، وزير النقل والأشغال العمومية بوجمعة طلعي، وزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، وزير الاتصال حمدي قرين، حيث اكتفى تلفزيون قناة “البلاد” بالتعليق على حضورهم الأشغال التي افتتحها الوزير الأول أحمد اويحي ، بالقول ” الأفسيو يعيد وجوه سياسية للظهور مجددا”ن دون ذكر خلفية حضورهم بقوة.

موقعنا، بعد تحقيق أولي، تبين أن هؤلاء الوزراء، حضروا اللقاء بصفتهم، أرباب عمل، فتحوا شركات باسم ابنائهم وزوجاتهم، فعل سبيل المثال لا الحصر، فتح وزير الاتصال السابق حميد قرين، شركة لتربية وبيع الدواجن ، والتي مقرها الاجتماعي بوهران بالشراكة مع الفرنسي “ستيفان قابوريو” المتخصص في المجال، في حين تم فتح نقطة بيع للشركة بحي العقيد لطفي بوهران، ومربى أخر بكل من سيق مقابل مشروع توسيع التغطية بولاية قسنطينة. يتبع

سعيد بودور