يمكن القول أن تصريحات وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل لم تكن عبثية ،و إنما جاءت في إطار إستراتيجية دبلوماسية تبنتها الجزائر بهدف منع قيام تحالف مغربي إفريقي.

فقد أطلق الوزير عبد القادر مساهل هذه التصريحات النارية ضد المغرب عشية إجتماع مجموعة عمل المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب في منطقة غرب إفريقيا  GCTF ،هذا الإجتماع سينعقد برئاسة الجزائر و كندا و سيشارك فيه عدد كبير من الخبراء الدوليين و ممثلين عن منظمات عالمية و إقليمية.

فالجزائر أرادت من خلال تصريحات وزير الخارجية عبد القادر مساهل إضعاف دولة المغرب و إظهارها على أنها دولة تساهم في خلق الفوضى و اللاإستقرار و دعم الإرهاب من خلال تجارة المخدرات نظرا لوجود علاقة وثيقة بين تجارة المخدرات و الجماعات الإرهابية.

كما تسعى الدبلوماسية الجزائرية من خلال تصريحات وزير الخارجية إلى إقناع دول إفريقيا الغربية و باقي دول العالم على أن الجزائر هي الحليف القوي في منطقة شمال إفريقيا الذي يجب العمل و التنسيق معه و ليس المغرب الذي يقف وراء تجارة المخدرات.

تم إعداد هذا المقال بالشراكة مع Maghreb-Intelligence. 

عبدو سمار