يمكن وصف ما يحدث في مستشفى لمين دباغين الواقع بباب الواد بالفضيحة ،حيث قامت إدارة هذا المستشفى في سنة 2009 بإقتناء جهاز سكانر scanner بقيمة 03 مليون دولار ،و هو جهاز من نوع Toshiba Aquilion – 320 coupes ،و قد أوضح الأطباء المختصين أنذاك أن هذا الجهاز متطور جدا و إستعماله يتطلب تكوين خاص.

و نشير أنه لم يتم إستغلال هذا الجهاز كما يتطلب الحال إذ كان من المفروض أن يتم إستعماله لفحص ما بين 20 و 30 مريض يوميا غير أن إستعماله الفعلي لم بتجاوز 10 مرضى يوميا!!
كما أصيب هذا الجهاز بعدة أعطاب على مر السنوات علما أن صيانة و تصليح هذا الجهاز مكلفة جدا بحيث تبلغ قيمة العملية الواحدة لصيانة و تصليح هذا الجهاز قرابة مليار سنتيم ،و مع الأزمة المالية التي تعيشها الجزائر في السنوات الآخيرة لم تعد إدارة المستشفى قادرة على تسديد فواتير صيانة جهاز السكانر ،و بالتالي هذا الجهاز الذي كلف الخزينة العمومية 03 مليون دولار معطل حاليا!!
و تجدر الملاحظة إلى أن باقي أجهزة السكانر على مستوى هذا المستشفى وضعها لا يختلف كثير فهي الأخرى متوقفة عن العمل في أغلب الأوقات بسبب كثرة الأعطاب.

عبدو سمار
ترجمة