كشف الوزير الأول أحمد أويحي على هامش منتدى منظمة أرباب العمل FCE الذي إنطلقت أشغاله هذا الأربعاء بقصر المعارض أن السلطات الجزائرية أنفقت منذ سنة 2000 ما يقرب 360 مليار دولار أي ما يعادل 000 36 مليار دج.
و أوضح الوزير الأول أن السلطات الجزائرية أنفقت هذا المبلغ الضخم في إطار تشييد البنية التحتية و تطوير الشركات الوطنية و توفير حياة أفضل للجزائريين ،و أشار الوزير الأول أن الشركات الأجنبية هي التي إستفات بالدرجة الأولى من المبالغ المالية الضخمة التي أنفقتها السلطات الجزائرية بإعتبار أن الشركات الوطنية لا تملك المؤهلات اللازمة لإنجاز مختلف المشاريع.
و تحدث الوزير الأول أيضا عن الأزمة المالية الناجمة عن إنخفاض أسعار البترول ،فقد شبه الوزير الأول الجزائر بشركة تجارية فقدت 50 بالمائة من أرباحها.
و أضاف الوزير الأول أن السلطات الجزائرية إتخذت العديد من الإجراءات و المساعي لحماية الإقتصاد الوطني و الحفاظ على المكاسب الإجتماعية ،من بينها اللجوء إلى التمويل الغير التقليدي المثير للجدل.

عبدو سمار
ترجمة