يعد مرض السكري من بين الأمراض المنتشرة بكثرة في العالم إذ أحصت الفيدرالية الدولية لمرضى السكري ما يقارب 439 مليون مصاب بمرض السكري عبر العالم في سنة 2016 ،و الجزائر بدورها تحصي عدد كبير من مرضى السكري ،فقد أحصت الفيدرالية الوطنية لجمعيات مرضى السكري ما يقارب 04 مليون شخص مصاب بمرض السكري أي ما يعادل 10 بالمائة من سكان الجزائر.

و نشير أن مرض السكري قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة من بينها قرحة القدم السكري  l’ulcère du pied diabétique التي قد تؤدي بدورها إلى بتر الرجل ،و لمعالجة هذه المضاعفات هناك دواء يسمى  Heberprot-Pمصنوع من قبل الشركة الكوبية الحكومية  Heber Biotec ،مع العلم أن الوزير السابق لقطاع الصحة عبد المالك بوضياف قد أبرم عدة إتفاقيات شراكة في مجال الصحة مع السلطات الكوبية في سنة 2016 من أجل تمكين مرضى السكري في الجزائر من الحصول على الدواء الكوبي Heberprot-P.

و في هذا الإطار إستطاع موقع ألجيري بارت من خلال التحقيق الذي قام به من الكشف عن وجود معاملات مالية مشبوهة في هذا المجال ،حيث تبين أن المستورد الوحيد و الحصري لهذا الدواء هو الدكتور جبار عبد الكريم.

و من أجل القيام بعمليات الإستيراد قام الدكتور جبار عبد الكريم بإنشاء العديد من الشركات في الخارج ،و قد تمكن موقع ألجيري بارت من رصد البعض منها ،فنجد مثلا شركة MED COMPANY SA الموجودة في دولة لوكسمبورغ و بالتحديد في العنوان الآتي  L-2530 Luxembourg, 4, rue Henri M. Schnadt. R.C.S. Luxembourg B 78.653.

و قد بلغ رأس مال هذه الشركة 31 ألف يورو ،و كانت مسيرة من قبل كل من زوجة الدكتور جبار عبد الكريم المسماة زبيدة و إبنته المسماة ياسمين مثلما يوضحه القانون الأساسي لهذه للشركة .

و يمكن أن نلاحظ أن الدكتور جبار عبد الكريم قد صرح في إطار تأسيس هذه الشركة أنه مقيم بفرنسا في العنوان التالي 63, boulevard de la République F-92250 La Garenne-Colombe في حين أنه مقيم بالجزائر،فهو يملك شركة  LAD Pharma

 

 

و قد حققت شركة MED COMPANY SA في سنة 2016 أرباح قدرها 500 ألف يورو علما أن هذه شركة لم توظف أي عامل وقد توقفت هذه الشركة عن ممارسة نشاطها في سنة 2013 ،و من ثم هذه الشركة كانت عبارة عن كيان مختص في الفوترة أي تحرير الفواتير لا أكثر.

و يملك أيضا الدكتور جبار عبد الركيم شركة أخرى في الخارج واقعة ببلجيكا و بالتحديد في العنوان التالي   161 Drève RICHELLE Bte 48, Bâtiment N à Waterloo au sud de Bruxelle تسمى COPROPHARM تأسست في سنة 2009 برأسمال قدره 18.600 يورو مدفوع نقدا !! مع العلم أن الدكتور جبار عبد الكريم صرح أيضا في إطار تأسيس هذه الشركة أنه مقيم بفرنسا و بالتحديد في العنوان التاليl’avenue BUGEAUD dans le 17ème arrondissement Paris

و يتمثل نشاط شركة COPROPHARM في إستيراد و تصدير المواد الصيدلانية ،فهذه الشركة لا تمارس أي إنتاج صناعي و لا تملك عمال و مع ذلك تمكنت هذه الشركة في سنة 2014 من تحقيق أرباح قدرها 1.800.000 يورو ،و بالتالي هذه الشركة مجرد وسيلة لتحرير الفواتير لا أكثر.

و تجدر الإشارة إلى أن معظم المستشفيات الجزائرية تشتكي من نقص دواء Heberprot-P  في حين أن هذا الدواء متوفر لدى العيادات المملوكة من قبل الدكتور جبار عبد الكريم و قد أكد هذا الأخير أن الدواء متوفر و ما على المستشفيات إلا تقديم طلبيات للحصول عليه !! و لكن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح في هذا الشأن ألا تشكل هذه الحالة تعارض مصالح ؟؟ فالدكتور جبار عبد الكريم هو المستورد الحصري لدواء Heberprot-P  و في نفس الوقت يملك عيادات لمعالجة مرضى السكري ؟ أليس الدكتور جبار عبد الكريم هو من يقف وراء ندرة الدواء في المستشفيات من أجل إستقطاب المرضى لعياداته ؟  و ربما أيضا من أجل توسيع شبكة توزيع هذا الدواء؟

و يمكن القول أن الدكتور جبار عبد الرحيم تحصل على كل هذه الإمتيازات بفضل العلاقات القوية التي يملكها مع العديد من المسؤولين ،بحيث أن المسمى وافي جبار إبن الدكتور عبد الكريم جبار يملك رفقة زكريا بوضياف إبن وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف شركة تسمى Vital Healing Pharma,و هي شركة مختصة في إستيراد الأدوية و مختلف المعدات الطبية.

و قد وجه موقع ألجيري رسالة إلى الدكتور جبار عبد الكريم عن طريق البريد الإلكتروني لإستفساره حول هذه القضية غير أنه لم يرد ،كما حاولنا الإتصال بمديرية الصيدلة و التجهيزات الطبية على مستوى وزارة الصحة غير أن جميع المحاولات باءت بالفشل.

و في الأخير تبقى العديد من التساؤلات مطروحة حول هذه القضية ،فهل صرح الدكتور جبار عبد الكريم بصفته مواطن جزائري بالأرباح التي تحصل عليها في الخارج على مستوى الإدارة الضريبية الجزائرية أم لا ؟ هل يملك ترخيص من قبل الإدارة الضريبية الجزائرية لإنشاء شركات في الخارج ؟ يعد الدكتور جبار عبد الكريم المستورد الوحيد و الوحيد لدواء Heberprot-P  وفي نفس الوقت إبنه يملك رفقة إبن وزير الصحة السابق شركة لإستيراد الأدوية و بالتالي أليس هناك حالة تعارض مصالح ؟ و بالأخص إذا علمنا أن وزير الصحة السابق هو الذي منح الدكتور عبد الكريم جبار رخصة إستيراد دواء Heberprot-P  من كوبا؟

عبدو سمار

ترجمة