تم تسريب العديد من الوثائق الدبلوماسية المغربية على الأنترنيت ،من بينها وثائق صادرة عن السفارة المغربية بالجزائر ،و قد لفتت إنتباهنا وثيقة تتمثل في مراسلة مؤرخة في 31 / 01 / 2012 موجهة من قبل السفير المغربي أنذاك عبد الله بلكزيز إلى أحد مستشاري الملك المغربي محمد السادس ،وهذه الوثيقة منشورة على الموقع maroc leaks

حيث أن السفير المغربي في هذه المراسلة يشرح لمستشار الملك مجريات اللقاء الذي جمعه  بالسفيرة الأمريكية أنذلك joan polaschik،إذا قامت هذه الأخيرة بإعطائه معلومات حساسة حول الدولة الجزائرية من المفروض أن تكون سرية .

فالسفيرة الأمريكية صرحت للسفير المغربي أنها زارت الجنوب الجزائري و أن القوى السياسية في الجنوب تعتبر نفسها موالية للسلطة ،مع العلم أن السلطات الجزائرية آنذاك كانت بصدد تحضير الإنتخابات التشريعية لسنة 2012 .

كما صرحت السفيرة المغربية أنها لاحظت أثناء زيارتها لمنطقة تمنراست أن سكان هذه المنطقة يطبقون القواعد و العادات العرفية و أن السلطات الجزائرية لا تملك نفوذ كبير على سكان هذه المنطقة .

و ذهبت السفيرة الأمريكية أبعد من ذلك ،فقد كشفت للسفير المغربي ما قيل خلال اللقاء الذي جمعها بوالي ولاية ورقلة ،و صرحت أيضا بأن هذا الأخير أي والي ورقلة منع المسؤولين المحليين من لقاء السفيرة الأمريكية .

و يتضح لنا كذلك من خلال هذه المراسلة أن السفيرة الأمريكية وعدت السفير المغربي بتدخل الإدارة الأمريكية من أجل إقناع السلطات الجزائرية لقبول إنضمام المغرب للجنة القيادات العملياتية لمنطقة الساحل المتكونة من الجزائر و مالي و موريتانيا و النيجر ،فالجزائر رفضت سابقا إنضمام المغرب لهذا التحالف بسبب موقف المغرب المشبوه تجاه الصراع الذي شهدته منطقة شمال مالي .

عبدو سمار

ترجمة