في سنة 2016 قامت عائلة متيجي و هي عائلة ثرية بإهداء حصان تبلغ قيمته المالية ما يقارب 00 .000 033 2 دج للرئيس بوتفليقة عن طريق ممثله آنذاك أحمد أويحي ،علما أن أمحمد زبير متيجي و هو أحد أفراد هذه العائلة يشغل منصب رئيس الاتحادية الجزائرية للفروسية.

غير أن هذه الهدية قد أثارت موجة من الغضب و الانتقادات على مستوى الاتحادية الجزائرية للفروسية لأنه اتضح فيما بعد أنه تم تسديد مبلغ الحصان بأموال الاتحادية اي أموال الخزينة العامة ،بحيث قام أمحمد زبير متيجي بتسجيل هذا المبلغ المالي في الميزانية المالية السنوية للاتحادية ،و قد تحصل موقع ألجيري بارت على نسخة منها.

و قد أثار ذلك مثلما أشرنا له موجة من السخط و الانتقادات لدى الكثير من أعضاء الاتحادية ،فالبعض منهم صرح بأن رئيس الإتحادية يملك ثروة كبيرة تسمح له بإهداء حصان للرئيس فلماذا إذن يستعمل أموال الاتحادية ؟ و كشف البعض الآخر أن الحصان المقدم كهدية للرئيس قادم من فرنسا و بالتحديد من مزرعة fabrice paris و ليس من مزرعة جزائرية مثلما صرح به رئيس الاتحادية آنذاك ،و تواصل هذه القضية في إثارة الجدل على مستوى الاتحادية الجزائرية للفروسية ،و سيعود موقع ألجيري بارت إلى هذه القضية في مقالات لاحقة.

(هذا المقال الصحفي تم إعداده بالشراكة مع الصحفي جمال منتوري المشرف على صحيفة filaha agro new)

عبدو سمار

مترجم