بعد غياب الجامعات الجزائرية من التصنيف العالمي لأفضل الجامعات ،صدر تصنيف إفريقي يضع الجامعات الجزائرية في المراتب الأخيرة ،هذا التصنيف معد من طرف الدليل UNIRAK ،و طبقا لهذا الدليل تحتل جامعات جنوب إفريقيا المراتب الأولى و نجد الجامعة الأمريكية بالقاهرة في المرتبة 11 من هذا التصنيف.

أما الجامعات الجزائرية فقد إحتلت المراتب الأخيرة ،فنجد جامعة قاصدي مرباح بورقلة في المرتبة 49 و جامعة أبو بكر بلقايد بتلمسان في المرتبة 51 و جامعة منتوري بقسنطينة في المرتبة 59.

و قد إعتمد هذا الدليل في إعداد التصنيف على عدة معايير أهمها يتمثل في حجم الإصدارات العلمية و مذكرات التخرج الصادرة عن كل جامعة إفريقية.

عبدو سمار

مترجم