على ما يبدو أن الوزير الأول أحمد أويحي قد قرر تبني أسلوب جديد في مجال الإتصال ،فقد أصدر الخميس الماضي بيانين في نفس اليوم على الموقع الرسمى للأمانة العامة للحكومة ،البيان الأول يتعلق بإستغلال الغاز الصخري حيث صرح الوزير الأول في هذا البيان أن هناك أطراف معينة تريد تحريك الشارع و التلاعب بالناس و إستغلالهم لتحقيق أغراض سياسية ،أما البيان الثاني فهو متعلق بمشروع قانون المحروقات حيث يدعوا أحمد أويحي المعارضة إلى إنتظار صدور هذا القانون للتعليق عليه و إنتقاده .

كما أن الوزير الأول إستبق الأحداث فقد صرح أن قاعدة 49 / 51 بالمائة التي تخضع لها الإستثمارات الأجنبية لن يتم التخلي عنها ،و من ثم يمكن ملاحظة أن الوزير الأول قد تبنى أسلوب إتصال هجومي ،فهو يصدر البيانات التوضيحية حول كل قضية أو شائعة في وقت قصير جدا عملا بالمقولة ” أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ” .

و قد كشف الوزير الأول عن هذه الإستراتيجية بمناسبة الخطاب الذي ألقاه أمام نواب المجلس الشعبي الوطني ،فقد صرح أن أعضاء الحكومة و الولاة سيتعاملون بإيجابية مع وسائل الإعلام ،وذلك من أجل تفادي إنتشار الإشاعات و المزايدات التي قد تخلق الفتنة و المشاكل .

عبدو سمار

مترجم