علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة أن السيد قاسمي رشيد الذي يشغل منصب مدير مؤسسة التسيير السياحي لمركب سيدي فرج قد تعرض للعزل من منصبه لأنه قام بزيارة الوزير السابق عبد المجيد تبون في منزله الواقع بنادي الصنوبر.

و قد أثار هذا القرار قلق و مخاوف العديد من إطارات الدولة و بالأخص الإطارات التي عملت من قريب أو من بعيد مع الوزير السابق عبد المجيد تبون ،فهذا القرار يدل على أن عبد المجيد تبون اصبح شخصية منبوذة من قبل السلطات العليا للبلاد ،و يدل أيضا على أن جميع الإطارات المقربة من عبد المجيد تبون معرضة لخطر الإبعاد و التهميش.

و نشير في الأخير أن السيد قاسمي رشيد قد شغل في السابق العديد من المناصب السامية ،فقد شغل منصب مدير مكتب على مستوى وزارة الثقافة و منصب مدير عام على مستوى إقامة نادي الصنوبر، و شغل أيضا منصب المدير العام لمؤسسة قصر المعارض safex.

عبدو سمار

مترجم