أصدرت السلطات الجزائرية ترسانة من القوانين لضبط و تنظيم مجال السمعي البصري ،نذكر على سبيل المثال قانون الإعلام لسنة 2012 و القانون 14 – 04 المؤرخ في 24 فيفري 2014 و المرسوم التنفيذي المؤرخ في 11 أوت 2016 و المتعلقة كلها بمجال السمعي البصري.

و بالرغم من كل هذه القوانين إلا أن قطاع السمعي البصري بالجزائر يسجل العديد من المخالفات من بينها إقامة محطة قرصنة بمنطقة شرق الجزائر ،حيث تتلخص وقائع هذه القضية في قيام شركة ELCTRO-STORE  ببث باقة من القنوات المتمثلة في قنوات bein sports  و قنوات canal + و غيرها من القنوات الفضائية.

و لتحقيق هذا الغرض قامت هذه الشركة بإستعمال تجهيزات خاصة و حساسة أهمها تتمثل في هوائية أرضية للإرسال شبيهة بالهوائية المستعملة في بث القنوات الإذاعية ،ثم تقوم ببيع أجهزة إستقبال خاصة لهذا الغرض زائد إشتراك سنوي قدره 000 15 دج ،مع الإشارة أن هذه الشركة شرعت في بث القنوات الفضائية المشار إليها بمنطقة شرق الجزائر و بالتحديد بمنطقة قسنطينة و نواحيها.

و لكن هذه القضية تثير العديد من التساؤلات ،فهل شركة  ELCTRO-STORE  تملك التراخيص القانونية اللازمة التي تسمح لها بإستعمال تقنية البث الإذاعي ؟ مع العلم أن بعض هذه التجهيزات حساسة جدا و من ثم يتطلب إستعمالها ترخيص من وزارة الدفاع الوطني ؟ هل تملك هذه الشركة ترخيص ممنوح من قبل القنوات الفضائية المعنية بالبث مثل canal+  و bein sports؟

نشير أن موقع ألجيري بارت قد إتصل بمدير شركة ELCTRO-STORE  السيد نور الدين.ل حيث أكد هذه الأخير أن ما تقوم به شركته غير مخالف إطلاقا للقانون !!!!كما حاول موقع ألجيري بارت الإتصال بكل من وزارة الإتصال و وكالة ضبط السمعي البصري و الوكالة الوطنية للترددات للإستفسار حول هذه القضية غير أن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل.

و يمكن القول في الأخير أن هذه القضية تشكل سابقة خطيرة ،فقد تفتح المجال أمام شركات أخرى لبث قنوات فضائية قد تكون هذه الأخيرة معادية للجزائر أو تبث مضمون يتنافى مع أخلاق المجتمع الجزائري ،و كل هذا بدون رقابة.

عبدو سمار

مترجم