سادت في الآونة الآخيرة موجة من الإستياء و القلق في صفوف الطيارين على مستوى المجموعة الجوية التابعة لجهاز الحماية المدنية ،و ذلك بسبب المشاكل و النقائص التي تعاني منها هذه المجموعة و التي تشكل عائق كبير أمام ممارسة هذه المجموعة لنشاطها المتمثل أساسا في إطفاء النيران على مستوى الغابات .

هذه المجموعة تم إستحداثها في سنة 2016 ،و هي مجهزة بحوالي 06 مروحيات و غيرها من المعدات و التجهيزات المستعملة للتدخل في حالة وقوع حرائق و غيرها من الكوارث الطبيعية .

غير انه بالرجوع إلى الوثائق التي يحوز عليه موقع ألجيري بارت يتبين لنا بوضوح أن المروحيات و غيرها من المعدات تتواجد في وضعية سيئة ،فبعض المروحيات لم يتم إستخدامها منذ 30 شهرا و لم تخضع لأي فحص تقني منذ 03 سنوات ،مما قد يشكل خطورة على حياة الطيارين التابعين لهذه المجموعة .

و قد قام الطيارون التابعون لهذه المجموعة بتوجيه العديد من المراسلات لوزير الداخلية مطالبين بفتح تحقيق حول تسيير هذه المجموعة الجوية و معاينة النقائص التي تعاني منها ،فقد عمت الحرائق مختلف مناطق البلاد منذ شهر جوان دون أن تتمكن المجموعة الجوية من القيام بعملها في الظروف المواتية ،مع العلم أن هذه الحرائق قد خلفت خسائر مادية فادحة .

عبدو سمار

مترجم