قدم وزير المالية عبد الرحمان راوية لأعضاء اللجنة المالية التابعة للمجلس الشعبي الوطني عرض مفصل عن الأوضاع المالية للدولة الجزائرية ،فقد أوضح الوزير أن الأزمة المالية التي تعاني منها الجزائر سببها الإنخفاض المفاجىء و السريع لأسعار البترول .

حيث عرفت صادرات المحروقات الجزائرية تراجع رهيب ،فقد تراجعت من 60.3 مليار دولار في سنة 2014 إلى 27.1 مليار دولار في سنة 2016 ،و إستمر هذا التراجع في السداسي الأول لسنة 2017 إذ بلغت  18.7 مليار دولار ،مع العلم أن الجزائر تعتمد في ميزانيتها على جباية المحروقات بنسبة كبيرة لا تقل عن 65 بالمائة .

و قد أضاف أيضا وزير المالية عبد الرحمان راوية أن إحتياطي الصرف الجزائري قد تراجع بشكل كبير، فقد تراجع من 200 مليار في سنة 2014 إلى 105 مليار دولار في سنة 2017 ،و سيواصل هذه الإحتياطي في تراجعه تحت سقف 100 مليار دولار في السنوات المقبلة.

و أوضح كذلك وزير المالية أن الجزائر ستواجه في المستقبل خطر التضخم و بالتالي لا بد من توخي الحيطة و الحذر ،كما أوضح أن السلطات الجزائرية ستتخذ الإجراءات الرقابية اللازمة و الصارمة لتأطير عملية التمويل الغير تقليدي المثير للجدل .

عبدو سمار

مترجم