لقد أنشأت السلطات الجزائرية إحتياطي الصرف بفضل العائدات المرتفعة للبترول خلال عدة سنوات ،و قد بلغ هذا الإحتياطي ذروته في سنة 2014 فقد بلغ حوالي 200 مليار دولار،غير أن الأزمة المالية التي تعاني منها الجزائر منذ 03 سنوات بسبب الإنخفاض الحاد لأسعار البترول قد أدت إلى تراجع مخيف و سريع في إحتياطي الصرف فهو يبلغ حاليا 103 مليار دولار .

و لقد صرح وزير المالية عبد الرحمان راوية أمام أعضاء مجلس الأمة أن إحتياطي الصرف سيواصل في تراجعه لكي ينزل تحت سقف 100 مليار دولار و هو مؤشر خطير بالنسبة للإقتصاد الجزائري ،فالجزائر تعتمد على إحتياطي الصرف لكي لا تلجأ إلى الإستدانة الخارجية و تعتمد عليه أيضا من أجل إستيراد المواد و الخدمات الأساسية .

كما صرح الوزير الأول أحمد أويحي أمام المجلس الشعبي الوطني أن تراجع إحتياطي الصرف سيؤدي إلى تراجع قيمة العملة الوطنية مما سينعكس سلبا على السوق الوطنية ،بحيث ستشهد أسعار السلع و الخدمات إرتفاع قياسي .

عبدو سمار

مترجم