لقد تحصل موقع ألجيري بارت بصفة حصرية على وثيقة تثبت وجود علاقات و مصالح بين كل من الملياردير أحمد معزوز و فارس سلال إبن الوزير الأول السابق عبد المالك سلال .

فالسيد فارس سلال يملك العديد من الإستثمارات في مختلف القطاعات الإقتصادية الإستراتيجية ،و يعتبر الشريك المفضل لمجمع معزوز الذي شهد في الأربعة سنوات الأخيرة نمو سريع و ملحوظ ،و هي الفترة التي كان فيها عبد المالك سلال وزير أول للحكومة .

و يحوز موقع ألجيري بارت على نسخة من عقد توثيقي يثبت بوضوح شراء فارس سلال لجزء كبير من أسهم شركة المساهمة SPA JAMAL و ذلك في شهر جويلية 2013 .

و هذه الشركة هي مختصة في تسويق سيارات من علامة مازدا ،فقد أنفق فارس سلال ما يقارب 900 مليون سنتيم لكي يصبح مساهم رئيسي في هذه الشركة ،و قد كانت البداية بشرائه اسهم جي أم ترايد GM TRAID بقيمة 640 مليون سنتيم ،و قام أيضا بشراء أسهم المسمى محمد بايري يقيمة 250 مليون سنيتم ،و بهذه الطريقة أصبح فارس سلال المساهم الرئيسي في هذه الشركة .

و توضح كذلك هذه الوثيقة التي تحصل عليها موقع ألجيري بارت قيام GM TRAID ببيع أسهم لكل من أحمد معزوز و إبنه نعيم ،و هي المعاملة التي تعد غريبة جدا بإعتبار أن GM TRAID هي شركة مختصة في بيع المعدات المتعلقة بالأشغال العمومية، و هي مملوكة من طرف مجمع معزوز المملوك بدوره من قبل معزوز أحمد .

بصرف النظر عن كل الشبهات تثبت هذه الوثيقة الرسمية التي تحصل علها موقع ألجيري بارت بصفة حصرية أن رجل الأعمال أحمد معزرز هو الواجهة التي يستغلها فارس سلال إبن الوزير الأول السابق من أجل ممارسة نشاطه الإستثماري و التجاري .

و يمكن القول ان رجل الأعمال أحمد معزوز قد إستفاد كثيرا من وجود سلال في السلطة ،بحيث أنه في فترة سبتمبر 2012 و ماي 2017 و هي الفترة الني كان فيها عبد المالك سلال وزير أول ،عرفت فيها إمبرطورية معزوز نمو سريع ،و كذلك الإبن فارس سلال إستفاد من وجود والده على راس الحكومة ،فقد عرفت الإستثمارات التي قام بها نمو سريع و ملحوظ هي الأخرى ،مما يدفعنا إلى التساؤل حول شرعية هذه الإستثمارات و الأعمال التي لعبت فيها السياسة دور كبير .

عبدو سمار

– ترجمة –